إتهم النائب البرلماني والقيادي في جبهة القوى الاشتراكية، جمال بهلول، قيادة “الأفافاس”، وعلى رأسها علي لعسكري، منسق هيئة الرئاسة، بلقاء عمار غول، الأخضر الإبراهيمي، ورمطان لعمامرة، عندما كان وزيرا للخارجية، من أجل التفاوض على دور قذر للحزب في المرحلة الراهنة التي تمر بها البلاد .. فهل فعلا فعلها لعسكري، الذي لم ينف إلى غاية كتابة هذه الأسطر التهم الموجهة إليه على وجه الخصوص ؟.