يتم في الأيام الأخيرة بين أروقة البرلمان بغرفتيه تداول أحاديث وكلام من هنا وهناك، عن إمكانية تمديد الدورة البرلمانية – التي من المفروض أن يسدل الستار عنها بتاريخ 2 جويلية الجاري-، وذلك بهدف منح مهلة زمنية إضافية للبرلمان للانتهاء من قضايا مستعجلة مطروحة على مستوى الغرفتين، على غرار تمرير الدستور لمناقشته.