دعا عرجون سمير، الأستاذ بالمدرسة العليا للصحافة وعلوم الإعلام، إلى فرض ضريبة الاستعمال على كبرى الشركات العالمية في مواقع التواصل الاجتماعي، والرقمنة، والاستفادة منها في تمويل الجانب التقني لوسائل الإعلام المحلية، حيث اقترح الدخول كمرحلة أولى في مفاوضات مع مسؤولي محركات البحث ووسائط التواصل الاجتماعي، على غرار “فايسبوك”، “تويتر”، و”غوغل”، بهدف فرض عليها ما يعرف بــ “ضريبة الاستعمال” هنا في بلادنا، وهي ضريبة جار العمل بها في الدول الأوربية وفي أمريكا، وحتى في بعض الدول الأفريقية، فهل تتبنى الجزائر هذه الفكرة ..؟.