يبدو أن كمال رزيق، وزير التجارة قد نجح فعلا في القضاء على مشكل حليب الأكياس، بعد حرب ضروس خاضها ضد الموزعين من جهة وأصحاب الملبنات من جهة أخرى، حيث كسر شوكة كلا الطرفين اللذين أحكما قبضتهما على هذه الشعبة وعاثا فيها فسادا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فاليوم حليب الأكياس متوفر في جل ربوع الوطن، وبالثمن المقنن المقدر بـ 25 دج.