يبدو أنّ الحظ عاند جمال بن حمودة، المرشح الأوفر حظا للفوز بالسباق نحو كرسي الأمانة العامة للحزب، حيث تم نقله إلى المستشفى بعدما سجل كاشف “كورونا” الذي تم تنصيبه عند مدخل قصر المؤتمرات “عبد اللطيف رحال” الذّي إحتضن أشغال اجتماع اللجنة المركزية للحزب العتيد، ارتفاع درجة حرارته، وفي انتظار تأكيد التحاليل إصابة الرجل بهذا الوباء من عدمه، يعيش كل من إحتك به من أفراد عائلته وأصدقائه وإطارات وقيادات “الأفلان” الذين صادفهم صباح أمس رعبا كبيرا.