قرار والي بومرداس المتعلق بهدم البنايات الفوضوية التي يحتل أصحابها عقارات موجهة لإنجاز مشاريع لفائدة العديد من القطاعات خاصة منها السكن، أثار موجة غضب في الفترة الأخيرة ببلدية تيجلابين مما كاد يتسبب في أزمة بين المير والوالي سلماني، فضلا عن وقوف المواطنين إلى جانب قرار رئيس المجلس الشعبي الذي تجاوز أوامر الوالي ورفض تنفيذ التعليمة.

فهل الوالي أخطأ عندما أعطى تعليمات للأميار تتعلق بهدم البنايات الفوضوية أم أنه محق وسيستمر في محاربة الظاهرة رغم المشاكل التي سيواجهها؟.