نتيجة سوء استعمال وسائل التدفئة والتسخين

هلك 18 شخصا بولاية سطيف اختناقا بالغازات المحترقة منذ بداية السنة الجارية نتيجة سوء استعمال وسائل التدفئة والتسخين المنزلية حسب مصالح الحماية المدنية.

واستنادا للنقيب أحمد لعمامرة المكلف بالاتصال بذات المصالح فقد تسبب 52 حادث اختناق بالغازات المحترقة المنبعثة من وسائل التدفئة والتسخين وقعوا منذ جانفي الفارط في تسجيل هذه الحصيلة ” الثقيلة” في عدد الوفيات إلى جانب إسعاف وإنقاذ 132 شخص.

وتم تسجيل زيادة “معتبرة” في عدد الضحايا بسبب هذا القاتل الصامت مقارنة بنفس الفترة من سنة 2018 حيث تم تسجيل 7 وفيات وذلك إثر وقوع 49 حادث اختناق كما أوضحه ذات المصدر.

وأرجع النقيب لعمامرة أسباب وقوع أغلب هذه الحوادث المميتة بالدرجة الأولى إلى سوء استخدام وسائل وأجهزة التسخين والتدفئة وعدم تنظيف قنوات تصريف الغازات المحترقة التي تلجأ إليها الطيور في كثير من الحالات مما يؤدي إلى انسدادها.

وشرعت مؤخرا مصالح الحماية المدنية في إطار الحملة التحسيسية الشتوية الخاصة بالموسم 2019/2020 في توعية المواطنين للحد من مخاطر الاستعمال السيء للغاز الطبيعي بالتنسيق مع مختلف المديريات ذات الطابع الاجتماعي والوقائي كالتربية والتكوين المهني والإقامات الجامعية والتجارة وشركة توزيع الكهرباء والغاز وغيرها وفق ما ذكره النقيب أحمد لعمامرة.

وتهدف هذه الحملة إلى الرفع من درجة الوعي لدى المواطنين وغرس الثقافة الوقائية لديهم من أجل التقليص من حوادث الاختناق بالغازات المحترقة والاستفادة من هذه المادة بكل أريحية وأمان إلى جانب الوقاية من الأخطار الناجمة عن عدم احترام المقاييس والقواعد الأمنية اللازمة أثناء استعمال أجهزة التسخين والتدفئة.

وتستهدف الحملة بالدرجة الأولى الأطفال والتلاميذ بالمؤسسات التربوية بأطوارها الثلاثة والشبانية وكذا ربات البيوت والمساجد والمواطنين الذين تم ربطهم حديثا بمادة الغاز الطبيعي عبر مختلف بلديات الولاية كما تمت الإشارة إليه.

وسيتم بالمناسبة تنصيب خيم على مستوى الساحات والفضاءات العمومية وتوزيع مطويات وتنظيم معاينات ميدانية لمختلف التراكيب الغازية بالمنازل وفق برنامج توعوي مسطر يمتد إلى غاية نهاية فصل الشتاء حسب ذات المصدر.

ويعد تصريف الغازات المحترقة التي تنتجها وسائل وأجهزة التسخين والتدفئة إلى الأعلى وبشكل عمودي وتفادي التمديدات الأفقية لاسيما في المنازل الفردية وتفقد المداخن وتنظيفها من فضلات الطيور وبقايا البناء من أهم التعليمات التي توجهها مصالح الحماية المدنية للمواطنين لتفادي حوادث الاختناق حسب ذات

المتحدث.