التحضيرات تجرى على قدم وساق لضبطه وفق خصوصيات كل مؤسسة تحسبا لاستئناف الدراسة

تعقد اللجان المحلية لتسيير السنة الجامعية 2019- 2020 والدخول الجامعي 2020 لمختلف جامعات الوطن، هذه الأيام سلسة من اللقاءات والاجتماعات التنسيقية والتشاورية مع المسؤولين الإداريين ومختلف الفاعلين والشركاء الاجتماعيين على مستوى الجامعة لضبط البروتوكول الخاص لاستقبال الطلبة تحسبا لاستكمال الدراسة للسنة الجامعية الماضية التي توقفت بسبب وباء كوفيد 19، وكذا التحضير للدخول الجامعي 2020-2021.

أفادت مصادر لـ”السلام”، أن جميع هذه اللقاءات والاجتماعات عرفت نشاطا مكثفا لجميع الفاعلين الذين يعملون على قدم وساق من أجل التحضير والضمان لاستئناف الأنشطة البيداغوجية في أحسن الظروف، بما يضمن صحة وسلامة كافة أفراد الأسرة الجامعية، وتأتي هذه الاجتماعات التي تعقد مع طواقم مختلف الكليات من أجل الوقوف على التحضيرات الجارية على مستوى كافة الكليات والأقسام على أن تتبع كل هذه اللقاءات والاجتماعات، بعرض حوصلة عن كافة الاقتراحات الواردة وكذا النتائج المتوصل إليها على أعضاء الخلايا المحلية لمتابعة سير اختتام السنة الجامعية 2020/2019 والتحضير للدخول الجامعي 2021/2020، والتي ستبث في الصيغة النهائية للبروتوكول البيداغوجي والصحي والخدماتي، ومن ثم الإعلان الرسمي عن الرزنامة البيداغوجية، وكافة الجوانب المتضمنة بالبروتوكول والشروع في تطبيقه ميدانيا ابتداء من تاريخ 16 أوت الجاري.

وعلى سبيل المثال لا الحصر، اجتمعت أمس، اللجنة المحلية لتسيير السنة الجامعية 2019- 2020 والدخول الجامعي 2020 لسيدي بلعباس التي تم تنصيبها يوم 29 جويلية الماضي، من أجل ضبط البروتوكول الخاص باستقبال الطلبة لاستكمال الدراسة للسنة الجامعية الماضية التي توقفت بسبب وباء كوفيد 19، وكذا التحضير للدخول الجامعي 2020-2021. وفي هذا السياق أوضح مدير الجامعة الذي يترأس اللجنة أن كل الترتيبات تم اتخاذها من أجل استئناف الدراسة بالجامعة في ظروف وقائية وصحية لتفادي خطر الوباء على أبنائنا الطلبة سواء على مستوى كليات الجامعة وكذلك الإقامات الجامعية، كما أشار المتحدث ذاته إلى أنه سيتم اقتناء كل المعدات والمواد الضرورية لتعقيم كل المرافق التي ستستقبل الطلبة، بداية من يوم 23 أوت الجاري  ووقايتهم من خطر الإصابة بالوباء، موضحا بهذا الخصوص أن عدة لقاءات تم تنظيمها مع عمداء الكليات ومديري الخدمات الجامعية من أجل المتابعة المستمرة والحرص على احترام الإجراءات المتخذة في إطار البروتوكول المذكور، يذكر أنه تم تخصيص فضاءات صحية يشرف عليها أطباء من الجامعة والخدمات الجامعية لفحص الحالات المشبوهة بين الطلبة كإجراء وقائي، قبل التكفل بها من قبل الجهات الصحية المختصة بالولاية إذا كانت هناك حالات تحتاج لذلك، كما اجتمعت مؤخرا اللجنة المحلية لمتابعة اختتام السنة الجامعية 2019-2020 والدخول الجامعي 2020-2021، لجامعة تلمسان حيث تم اعتماد البروتوكول الخاص بالجامعة لتسيير اختتام السنة الجامعية الحالية والدخول الجامعي.

ونفس الشيء بالنسبة لجامعة البويرة التي أطلقت بروتوكولا عملياتيا يتماشى مع الأزمة الصحية التي تمر بها البلاد جراء تفشي وباء كوفيد-19، تحسبا لاختتام السنة الجامعية والتحضير للدخول الجامعي 2021، حيث يرتكز هذا البروتوكول العملياتي على خمسة محاور ومجموعة من الخطوات والتوصيات المتعلقة بالناحية البيداغوجية والخدمات الجامعية مع الناحية الصحية والوقائية بالإضافة إلى الشق الأمني والتنظيمي وكذا التوجيهي، التحسيسي والتوعوي.

كما تتواصل في نفس السياق تحضيرات المؤسسات الجامعية بولاية باتنة، لضمان عودة الطلبة الجامعيين في ظروف صحية جيدة لإنهاء الموسم الجامعي الحالي، حيث سخرت جامعة باتنة 01 كل الإمكانات المادية والبشرية، تحسبا لعودة الطلبة لاستكمال السداسي الثاني من الموسم الجامعي 2019 / 2020، وذلك من خلال تطبيق بروتوكول صحي خاص تقرر العمل به الأسبوع القادم. ولهذا الغرض، نظمت الجامعة يوما دراسيا تكوينيا إعلاميا موجها لمستخدمي وحدات الطب الوقائي، من أطباء وممرضين وباقي المكلفين بالوقاية الصحية، بحضور مديري الإقامات الجامعية، تم خلاله تقديم جملة من التوجيهات من طرف مختلف الأطباء المختصين في علم الأوبئة والمناعة، الذين أجمعوا في مداخلاتهم على وجوب تسخير جميع الإمكانات المادية والبشرية لتطبيق وإنجاح البروتوكول الصحي وحماية المنظومة البشرية بالحرم الجامعي.

للإشارة، البروتوكول الصحي الذي أقرته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، يهدف إلى استقبال الطلبة في أحسن الظروف وتجنب انتقال العدوى من خلال تسطير برنامج دراسة على مراحل يضمن العودة التدريجية للطلبة لتفادي الاكتظاظ داخل مدرجات الجامعة أو بالإقامات الجامعية.

نسمية.خ