واجعوط يكشف عن إحصاء أزيد من مليون و213 ألف تلميذ متمدرس بمناطق الظل

أكد محمد واجعوط، وزير التربية الوطنية، أن دائرته الوزارية عكفت على وضع عمليتين، لتخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الابتدائي، بداية من الدخول المدرسي المقبل، مشددا على أن صحة التلاميذ من أولويات الوزارة.

وقال الوزير واجعوط، أمس في كلمة ألقاها خلال لقاء الحكومة – الولاة بقصر الأمم “إن الوزارة تعمل على تعزيز وحدات الكشف والمتابعة لضمان تغطية صحية للتلاميذ، وأنه تم إعداد مخطط حصص التعليم الابتدائي، والتي ستمكننا من تخفيف الكتب وبالتالي تخفيف وزن المحفظة، بالإضافة إلى تزويد أساتذة الابتدائي بأدوات عمل تساعدهم في أعمالهم البيداغوجية”.

وفي سياق مغاير، كشف وزير التربية الوطنية عن إحصاء أزيد من مليون و213 ألف تلميذ متمدرس بمناطق الظل عبر كامل التراب الوطني، موضحا أن وزارته، وبناء على التعليمات الصارمة لرئيس الجمهورية، قامت بإعداد حصيلة لوضعية المدارس الابتدائية والمتوسطات والثانويات وهياكل الدعم المتواجدة في مناطق الظل بغرض التكفل بها من باب الأولوية، مشيرا إلى أنه تم على هذا الأساس إحصاء مليون و213 ألف و139 تلميذا متمدرسا بهذه المناطق.

وأكد الوزير أن قطاعه سيعطي عناية خاصة لمناطق الظل بعدما مكنتنا الحصيلة التي قمنا بها من تحديد وضعية التمدرس بهذه المناطق بشكل دقيق مع تحديد طبيعة المؤسسات التربوية الواجب إنجازها وكذا وضعية شبكات الماء والكهرباء والغاز والتدفئة والإطعام والنقل المدرسي، وأضاف أنه تم الوقوف على كل هذه الجوانب للتكفل بالنقائص المسجلة بمعية الدوائر الوزارية المعنية.

وأبرز وزير التربية الوطنية في هذا الشأن تصنيف وتطوير نظام رقمي للتدقيق في وضعية هذه المؤسسات وباقي المؤسسات على مستوى الوطن، مشيرا إلى أن هذا النظام يوجد في مرحلته النهائية وأنه سيدخل حيز الخدمة بمناسبة الدخول المدرسي 2020-2021.

نسمية.خ