Code barre أبرز ضامن لحمايتها من التقليد

أكد حليم رشام، المدير العام  لمؤسسة “جي آس 1- الجزائر”، أن اعتماد الترقيم العمودي يعد من أنجع وسائل لجعل المنتوج الجزائري مؤهل للتصدير عبر جميع أنحاء العالم، داعيا جميع الشركات الجزائرية الخاصة والعمومية للانخراط في “جمعيةGS1” والمكلفة منذ سنة 1994 بالترويج لنشاط تصنيف المنتجات  والخدمات في الجزائر وفقا للمعايير الدولية وذلك بغرض الاستفادة من مزايا الترقيم العمودي.

وأضاف رشام، أن الترقيم العمودي ( Code barre ) يضم حاليا قاعدة بيانات كبيرة تسمح بتسهيل تنفيذ المشاريع وتتبع المسار ومكافحة التزوير والتقليد، وهذا ما يمكن المهنيين الجزائريين من الترويج لمنتوجاتهم على المستويين الوطني والدولي، وكذا الولوج إلى اسواق جديدة، غير أن انخراط الشركات الجزائرية في هذه المؤسسة المتخصصة بغرض الحصول على الترقيم العمودي والرقم الخاص بالمؤسسة المعنية هو أمر اختياري وليس إلزامي، وقال المسؤول ذاته، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس “من الضروري سن قوانين تلزم جميع المتعاملين الاقتصاديين بالترقيم العمودي والرقم الخاص بهم لمعرفة أصل المنتوج وموقعه والكمية المتوفر بها”.

في السياق ذاته، أبرز المدير العام  لمؤسسة “جي آس 1- الجزائر”، أن بعض المتعاملين الاقتصاديين يمارسون الغش عن طريق وضع ترقيم عمودي خاص بدولة أجنبية لإيهام المستهلك ان المنتوج من أصل أجنبي، موضحا أن GS1 قامت بإعلام الوزارة الوصية بهذه الممارسات غير القانونية، من جانبها ذكرت ياسمين قايد، المديرة التجارية  للشركة الجزائرية للتأمين، أنه تم  في 2 ديسمبر الفارط إطلاق تطبيق إلكتروني جديد يسمح للمتعاملين في مجال التصدير من تأمين بضاعتهم أينما كانوا دون الحاجة للانتقال إلى الوكالات التجارية للشركة.

جمال.ز