30 بالمائة نسبة علاوات المردودية للأسلاك المشتركة

 شرعت وزارة التربية الوطنية، في إعداد قائمة إسمية لكل الموظفين المتوفرة فيهم الشروط القانونية للترقية عن طريق التسجيل على قوائم التأهيل.

أوضحت مصالح نورية بن غبريط، في بيان لها أمس إطلعت عليه “السلام”، إنّ الأسماء الموجودة في القوائم، تُسجل على قائمة التأهيل بغض النظر عن مادة التدريس، مع إحتساب الأقدمية المطلوبة إلى غاية 31 ديسمبر 2017، وأبرزت أنّ الأساتذة الذين يجب عدم إحتسابهم ضمن الموظفين الذين تتوفر فيهم شروط الترقية إلى الرتب الأعلى، هم الذين تمت ترقيتهم إلى رتبة أستاذ رئيسي، والذين لا يستوفون شرط الأقدمية المطلوبة، بالإضافة للأساتذة الذين تمت ترقيتهم إلى رتبة أستاذ رئيسي أو مكون، الذين لم تؤشر ملفاتهم بعد، وكذا الأساتذة المؤكد إحالتهم على التقاعد العادي أو المقرر إستفادتهم من معاش التقاعد مع الإنتفاع الفوري المنصوص عليه قانونا، هذا فضلا عن الأساتذة الرئيسيين الناجحين في الإمتحانات المهنية المنظمة بعنوان سنة 2018، للإلتحاق برتب مديري المؤسسات التربوية والمعنيين بمتابعة تكوين متخصص، ويتمّ إحتساب الأساتذة الناجحين في الإمتحانات المهنية أو بعد التسجيل على قوائم التأهيل بعنوان سنة 2018، للإلتحاق برتب ناظر الثانونية، مستشار التربية، ومساعد مدير المدرسة الإبتدائية.

في السياق ذاته يتم إحتساب الأقدمية المطلوبة للترقية – يضيف المصدر ذاته – دون إعتماد مبدأ الجمع بين المكتسبة في الرتبة الأصلية وفي رتبة الإدماج.

هذا وأعلنت المسؤولة الأولى على قطاع التربية في البلاد، في منشور لها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، عن فتح التسجيلات الخاصة بالترقية إلى الرتب الأعلى بالنسبة للأستاذ الرئيسي والأستاذ المكون لعام 2018 وذلك في المراحل التعليمية الثلاث، وأنها ستكون على قوائم التأهيل في الفترة الممتدة من 11 إلى 25 نوفمبر الجاري، على أن تتم الإمتحانات المهنية من 10 إلى 25 ديسمبر القادم الداخل، وأشارت في هذا الصدد إلى أن إيداع الملفات المستوفاة للشروط يكون عن طريق المؤسسات التعليمية.

من جهة أخرى أوضحت نورية بن غبريط، خلال جلسة للإجابة عن الأسئلة الشفوية بالمجلس الشعبي الوطني، أول أمس، أن الدولة تسعى جاهدة لتحسين الوضعية المهنية والإجتماعية لموظفي الأسلاك المشتركة، وكشفت أن علاوة المردودية للأخيرين تصرف كل 3 أشهر بنسبة تصل إلى 30 بالمائة تحتسب من الراتب الرئيسي، وأشارت بالمناسبة إلى أن تعويض دعم نشاطات الإدارة يصرف شهريا بنسبة 10 بالمائة من الراتب الرئيسي، أما تعويض الخدمات الإدارية المشتركة فيصرف كل شهر بنسبة تتراوح بين 25 بالمائة و 40 بالمائة حسب فئات الموظفين، كما أوضحت الوزيرة أن تعويض الخدمات التقنية المشتركة، يصرف كل شهر بنسبة تتراوح بين 25 بالمائة بالنسبة للموظفين التقنيين، و40 بالمائة بالنسبة لأسلاك المهندسين.

أما بخصوص الراتب الذي تتقاضاه هذه الفئة، أقرت وزيرة التربية الوطنية بأنه قد صنف وفق الأمر رقم 06-03 المؤرخ في 15 جويلية 2006، والمتضمن القانون الأساسي العام للوظيفة العمومية، حسب مستويات التأهيل المطلوب في 4 مجموعات حيث كل مجموعة تضم الموظفين الحائزين على مستوى التأهيل المطلوب لممارسة نشاطات معينة.

هارون.ر