مجالس الأقسام تفصل في الطلبات في الـ 22 سبتمبر الجاري وإعلان النتائج في اليوم الموالي

كشفت وزارة التربية، عن شروط ومعايير إعادة السنة الدراسية بالنسبة للمفصولين، وأبرزت أن العملية تخضع لضوابط بيداغوجية تطبق على أساس الإنصاف وتكافؤ الفرص بين التلاميذ.

وربطت الوزارة في مراسلة جاءت في شكل جدول توضيحي وزعتها على كل مديريات التربية عبر الوطن، قبول أو الموافقة على طلب إعادة السنة، عدم استفادة التلميذ من الإعادة، ومدى استعداده للدراسة وإرادته في تحقيق النجاح، بالإضافة إلى حضوره الدائم والمنتظم بالمؤسسة لمتابعة الدروس خلال السنة الدراسية السابقة، فضلا عن تقييم مدى انضباطه وتحليه بالسلوك السوي مع الأساتذة وكل الطاقم التربوي والإداري، مع الأخذ بعين الإعتبار طاقة إستيعاب المؤسسة وتوفر المقاعد البيداغوجية، وفي هذا الشأن أشار المصدر ذاته، إلى إمكانية إعادة السنة بمؤسسات أخرى.

في السياق ذاته، وبعدما أشارت مصالح الوزير بلعابد، إلى أن إيداع الطلبات المتعلقة بإعادة السنة انطلقت يوم الأحد الماضي وتستمر إلى غاية الـ 19 من الشهر الجاري، أبرزت أن الملفات تودع لدى مدير المؤسسة الأصلية، مرفقة بنسخة من كشوف النقاط، على أن تُعقد مجالس الأقسام في الـ 22 من سبتمبر الجاري في إطار جلسة استثنائية للفصل في الطلبات، لتعلن عن قراراتها في اليوم الموالي والتي ستعلق في المؤسسات التربوية ليطلع عليها التلاميذ، على أن يتم تبليغها للأولياء كتابيا.

25 سبتمبر آخر أجل لإيداع الطعون التي يفصل فيها في الـ 30 من نفس الشهر

هذا وأبرز المصدر ذاته، أنه يمكن للتلميذ وولي أمره، تقديم طعن في قرار عدم قبول طلب الإعادة يودع لدى مدير التربية على مستوى أمانة مدير المؤسسة الأصلية في أجل أقصاه تاريخ الـ 25 سبتمبر الجاري، حيث تنصّب لجنة خاصة لإعادة دراسة الطلبات التي لم يتم قبولها على مستوى المؤسسات التربوية، تجتمع للفصل بأحقية التلاميذ المعنيين في إعادة السنة من عدمها يوم 30 سبتمبر.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، أعلنت وزارة التربية الوطنية، عن إعادة فتح باب التسجيلات للفئة السالفة الذكر من التلاميذ على أن تغلق العملية بشكل نهائي يوم 13 أكتوبر المقبل.

هارون.ر