نفت التهم الموجهة إليها وعلاقتها بالوزير الأسبق محمد الغازي

نفت المتهمة نشناشي زليخة شفيقة المدعوة “مدام مايا” التهم الموجهة إليها، وعلاقتها بالوزير الأسبق محمد الغازي، قائلة أن مستشار الرئيس السابق أرسلها إليه للتوسط من اجل الحصول على ارض استثمار في حديقة التسلية بالشلف، لتضيف أن الرئيس الأسبق بوتفليقة أرسلها إلى المستشار مرة واحدة.

وطلب قاضي محكمة الشراقة المتهمة التحدث حول يوم تقدم عناصر الأمن إلى منزلها وعن المحجوزات التي تم رصدها، لتقول زوليخة “كان ذلك في 16 فيفري وقد تم حجز 9,5 مليار سنتيم و270 الف اورو و30 الف دولار وكمية من الذهب”. وعن الحماية الشخصية قالت المدعوة “مدام مايا” أنها لم تكن لها معاملة خاصة، وكاميرات المراقبة بمنزلها مركبة بفعل تعرض منزلها للسرقة سابقا، كما أضافت ان اللواء الهامل كان يرسل لها شرطيا لتدريب كلب الحراسة الذي تملكه.

وسأل رئيس الجلسة المتهمة عما إذا قدمت نفسها للإطارات السابقة بالحكومة على أساس أنها ابنة الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة، لتنفي مباشرة الخبر، ليسألها القاضي مجددا “بأي صفة كنت تتعاملين مع الإطارات في الحكومة والرئاسة واستمرت العلاقة، مادام انك تٶكدين انك لم تتقدمي بصفتك ابنة الرئيس المتخفية لتجيب بدورها كنت خارج عالم السياسة وتعاملت معهم علی أساس البزنس.

 حمزة.م