رفع عدد الأساتذة الحراس والسماح للمترشحين غير الحاملين لبطاقات الهوية بإجتياز الإختبارات

كشفت وزارة التربية الوطنية، عن تفاصيل تنظيم إمتحاناتالباك،البياموالسانكيام، أبرزها السماح ولأول مرة لمدراء التربية بزيارة مراكز إجراء الإمتحانات وتجميع وتصحيح الأوراق.

أوضحت الوزارة في تعليمة وجهتها إلى مدراء التربية الوطنية، مؤرخة في 8 أفريل 2019 برقم 80/2019 ، موقعة من طرف الوزير عبد الحكيم بلعابد، أنها سمحت لمدراء التربية بزيارة مراكز إجراء الإمتحانات وتجميع وتصحيح الأوراق عكس الأعوام السابقة حيث كان يمنع منعا باتا على مدراء التربية زيارة تلك الأماكن، كما أمرت فيما يخص مراكز الحفظ والتوزيع الخاصة بمواضيع الإمتحانات، بتوفير غرف محصنة مزودة بكاميرات مراقبة وتسجيل مع توفير الحماية الأمنية لها ليلا ونهارا، مع وضع خزانة حديدية تحت تصرف رئيس مركز الإجراء لحفظ المواضيع من لحظة إستلامها إلى غاية توزيعها على المترشحين، نفس الشيء بالنسبة لأوراق الإجابات.

كما شددت الوزارة في إطار حرصها على إنجاح الإمتحانات النهائية وضمان توفير كل ظروف الراحة للتلاميذ والطلبة، على ضرورة تجهيز كافة مراكز الإجراء بمولد كهربائي، ومكيفات الهواء.

في السياق ذاته، نصت التعليمة الوزارية على إضافة 14 أستاذا حارسا إحتياطيا في كل مركز إمتحان لشهادة الباكالوريا، و7 أساتذة حراس إحتياطيين في مراكز شهادة التعليم المتوسط، كما حذرت الموظفين المعنيين بالإمتحانات من الغيابات مهما كان السبب بما فيه تقديم الشهادات الطبية ما عدا التي تثبت وجود المعني في المستشفى.

وسمحت الوزارة و بـ “تحفظ” للمترشحين غير الحاملين لبطاقات الهوية باجتياز الإمتحانات النهائية، مع إلزامها رؤساء المراكز بتبليغ مديريات التربية بأسماء هؤلاء لمتابعة تسوية وضعياتهم ولا يقبل أي تأخر في تقديم وثيقة الهوية في اليوم الموالي.

قمر الدين.ح