قدمتها وزارة العمل تحسبا لاقتراب شهر رمضان

أعلن الدكتور شوقي عاشق-يوسف، وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، عن تقديم موعد صب معاشات ومنح التقاعد وذلك تحسبا لاقتراب شهر رمضان.

وأوضح الوزير، أمس، أنه تم تحديد يوم 20 أفريل بالنسبة للذين يتقاضون معاشاتهم يوم 22 من كل شهر، وخصص يوم 22 أفريل بالنسبة للذين يتقاضون معاشاتهم يومي 24 و26 من كل شهر، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تندرج في إطار التصدي لتفشي فيروس كورونا، حيث دعا الوزير المواطنين للالتزام ببيوتهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

كما كشف الوزير، عن وضع شبابيك متنقلة خاصة بصناديق الضمان الاجتماعي تحت تصرف السلطات المحلية، وذلك للمساهمة في إحصاء ومساعدة الأسر المعوزة خاصة في مناطق الظل والأماكن المعزولة، كما سيتم تزويد هذا الشباك بأطباء ومساعدين اجتماعين إذا اقتضت الضرورة.

وضع الهياكل الصحية التابعة للضمان الاجتماعي تحت تصرف قطاع الصحة

كشف شوقي عاشق يوسف، أنه سيتم وضع جميع الهياكل الصحية التابعة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية، للعمال الأجراء عبر التراب الوطني، تحت تصرف قطاع الصحة، وذلك في اطار العمل التضامني على مستوى الحكومة، خاصة في هذه المرحلة التي تتطلب تنسيق الجهود للتصدي لفيروس كورونا.

وأوضح الوزير، أمس، على هامش زيارة قادته رفقة عبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الى مركز التشخيص والكشف والعلاج بحسين داي، أن هذه الهياكل التابعة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، تتمثل في 31 مركزا للتشخيص والكشف والعلاج وأربع (04) مراكز جهوية للتصوير الطبي الشعاعي، مضيفا أنه يتم أيضا وضع حوالي 1000 طبيب و131 مساعدة اجتماعية يعملون في كل من الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء(كناس) والصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لغير الأجراء (كاسنوس)، تحت تصرف قطاع الصحة لمساعدة الأطباء في المستشفيات والمراكز الصحية.

وأكد الوزير، أن هذه الإجراءات والتدابير تندرج في اطار الجهد الوطني للتصدي ومحاربة فيروس كورونا، حيث قام القطاع بتسخير كافة الامكانيات التابعة له من أجل المساهمة في الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين، معتبرا أن هذه المرحلة، تتطلب تعبئة كافة القدرات وتجند الجميع والعمل يد واحدة لتجاوز هذه الفترة الاستثنائية، ودعا وزير العمل جميع المواطنين للبقاء في بيوتهم، حيث يمكنهم الحصول على جميع الخدمات عن بعد، عبر الوسائل الرقمية والتطبيقات الالكترونية، التي يجدونها في الموقع الالكتروني لوزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي أو المواقع الالكترونية التابعة للهيئات تحت الوصاية.

ومن جانبه، أكد بن بوزيد أن هذه الإجراءات التي بادر بها قطاع العمل، لفائدة قطاع الصحة، تندرج في اطار التضامن الحكومي تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، وذلك في اطار تضامن الطاقم  الحكومي وعن طريق تنسيق الجهود وتجنيد كل الطاقات البشرية والمادية، من قبل مختلف الوزارات والقطاعات وذلك بهدف خدمة المواطن ومن أجل التصدي لوباء فيروس كورونا.

رضا.ك