تشتهر بخاصيتي إصابة الأهداف البعيدة ومقاومة عالية للتشويش والاختراق

باتت منظومة “كورنيت”، أكثر المنظومات الدفاعية المضادة للدبابات شيوعا في الجيش الوطني الشعبي، كونها تشتهر بخصائصها التقنية العالية، على غرار إصابة الأهداف على مسافات بعيدة، ومقاومة عالية للتشويش والاختراق.

أوضحت وكالة “سبوتنيك” الروسية، أن الجيش الوطني الشعبي، يستخدم منظمومة “بي تي أر-80 آس”، وهو أول استخدام للصواريخ المضادة للدبابات الموجهة، مشيرة إلى أنّ المؤسسة العسكرية في بلادنا تحافظ في الوقت نفسه على التسلح الرئيسي المتمثل في مدفع رشاش “كا بي في تي” 14.5 ملم، و”بي كا تي” 7.62 ملم الذي يتيح – يضيف المصدر ذاته – القتال بفعالية مع كل من الدبابات والمشاة.

كما أوضح المصدر ذاته، أن تركيب الصواريخ المماثلة بدأ على”بي تي آر-60 بي بي” المحدثة، التي دخلت الجزائر في أيام الاتحاد السوفييتي، مضيفا أن هذا النوع من ناقلات الجنود المدرعة تعمل فقط كنظام مضادة للدبابات ذاتية الدفع.

في السياق ذاته، أشارت الوكالة الروسية، إلى أن الجيش الوطني الشعبي، أنهى العمل بالمركبات الفرنسية المدرعة الخفيفة القديمة “أ آم آل-90”  AML 90.  وقام بتفكيك الأبراج بمدافع 90 ملم فضلا عن تركيب وحدة قتالية مع “كارنيت” الروسي، وأضافت في هذا الصدد أنه يمكن أيضا رؤية الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات هذه على مركبات لاند روفر ديفيندر، وعلى”بي أم آر-2آم” المحدثة المتاحة في القوات البرية، وعلى مركبات مدرعة ” تيغر-آم”.

هاجر.ر