الوزير الأول يدعو إلى الابتعاد عن التهويل

أسدى الوزير الأول، عبد العزيز جراد، تعليمات لكل الجهات المعنية بالوقاية من انتشار فيروس كورونا، تقضي باتخاذ كافة التدابير المعمول بها، لتفادي تفشي الوباء، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

أوضحت الوزارة الأولى، في بيان لها أول أمس، أنّ عبد العزيز جراد، أوعز إلى كل الجهات المعنية لاتخاذ كافة التدابير المعمول بها، طبقا لتوصيات المنظمة العالمية للصحة، قصد ضمان الحماية الصحية لجميع المواطنين وتفادي تفشي وباء فيروس “كورنا”، مشددا في هذا الصدد على تعزيز المراقبة الصحية على الحدود وعلى مستوى نقاط الدخول البحرية والجوية تعيين مصالح ومستشفيات مرجعية للتكفل بكل الحالات المشبوهة والتكفل الطبي بكل الحالات القادمة من البلدان التي انتشر فيها الوباء، فضلا عن تنصيب خلية يقظة واستماع، واعتماد رقم أخضر (30 ــ 30) على مستوى وزارة الصحة موجه للإجابة على استفسارات وانشغالات المواطنين، حيث تتشكل هذه الخلية من أطباء ومختصين في الأمراض المعدية، وتشمل هذه الإجراءات – يضيف المصدر ذاته – مواصلة توفير كل المستلزمات والمواد الصيدلانية الضرورية للتكفل بكل الحالات المشبوهة، الرفع من مستوى مخزون المواد الصيدلانية لاسيما مستلزمات الوقاية والحماية مثل الكمامات الواقية، كما تم إسداء تعليمات للمنتجين المحليين لهذه المواد لرفع طاقات إنتاجهم تحسبا لتلبية الاحتياجات الإضافية، وكذا إعداد إستراتيجية واضحة لتوزيع وتوفير وسائل الحماية والوقاية عند الحاجة، يضاف إلى كل ذلك وضع نظام مراقبة لمكافحة كل أشكال المضاربة بخصوص هذه المواد، بالتنسيق مع مصالح الجمارك والتجارة والصحة.

في السياق ذاته، تم إلزام وزارة الصحة بإصدار بيان يومي حول تطور وضعية هذا الوباء في بلادنا، وحث الوزير الأول، مختلف وسائل الإعلام على التحلي بالمهنية وتوخي الحذر في نقل المعلومة مع التأكد من صحتها لدى الجهات الرسمية، كما دعا  المواطنات والمواطنين إلى ضرورة الالتزام بقواعد الحماية والوقاية العادية التي يوصي بها المختصون في مثل هكذا حالات.

هذا ودعا الوزير الأول، خلال ترؤسه أمس الأول، لاجتماع الحكومة، إلى اعتماد اتصال هادئ ومسؤول مع الابتعاد عن التهويل، وذلك غداة الإعلان عن تسجيل أول حالة لفيروس كورونا في الجزائر، منوها بجهود جميع الأطراف المعنية بتسيير هذه الوضعية.

جواد.هـ