تعديل عميق للدستور وبناء اقتصاد قوي .. القضاء على أزمة السكن ومعالجة مشكل الإشهار العمومي

أطلق رئيس الجمهورية الجديد، عبد المجيد تبون، حزمة من الوعود، أغلبها سبق وأن التزم بها خلال حملته الانتخابية، في مقدمتها تعديل عميق للدستور يحدد العهدات الرئاسية بعهدتين فقط، ويقلص صلاحيات رئيس الجمهورية، ويسمح بفصل فعلي بين السلطات.

كما إلتزم ثامن رئيس للجزائر، في كلمة إلى الشعب عقب أدائه أول أمس اليمين الدستورية، بمراجعة قانون الانتخابات بصورة تسمح بتبوء الشباب وخاصة منهم الجامعيين المناصب الانتخابية، وهذا بتكفل الدولة بمصاريف حملتهم الانتخابية حتى لا يكونوا فريسة لأصحاب المال الفاسد، كما تعهد أيضا مراجعة النظام الضريبي بصفة عميقة، والقضاء على أزمة السكن حيث قال في هذا الصدد “لن نرضى أن يبقى الجزائري يعيش في كوخ أو بناء هش”، هذا إلى جانب تسهيل حصول الأجانب على التأشيرات السياحية، وإنعاش القطاع الزراعي، وكذا تحرير الإشهار العمومي وترقية قطاع الإعلام.

من جهة أخرى قلد عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة المنتهية عهدته، رئيس الجمهورية الجديد، عبد المجيد تبون، بوسام من رتبة صدر من مصف الاستحقاق الوطني، عقب أداء الأخير اليمين الدستورية، طبقا للمادة 89 من الدستور التي تنص على أن رئيس الجمهورية “يؤدي اليمين الدستورية أمام الشعب بحضور جميع الهيئات العليا في الأمة، خلال الأسبوع الموالي لانتخابه ويباشر مهمته فور أدائه اليمين”.

كما أسدى الرئيس تبون، بدوره وسام برتبة صدر من مصف الاستحقاق الوطني، إلى كل من رئيس الدولة المنتهية عهدته، عبد القادر بن صالح، والفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي.

هارون.ر