إمكانية استئناف إجراء الامتحانات بصفة حضورية بدءًا من الفاتح سبتمبر

شددت وزارة التعليم العالي على الإبقاء على المنع الاستثنائي لتنظيم أي نشاط بصفة حضورية داخل المؤسسات الجامعية وذلك إلى غاية إشعار آخر، محددة الفترة من 23 أوت إلى غاية 31 منه تاريخا لاستئناف الدراسة حصرا بصيغة التعليم عن بعد لجميع الأطوار والسنوات.

وأوضحت الوزارة في مذكرة وجهتها إلى مديري مؤسسات التعليم العالي، أنه ابتداء من الفاتح من سبتمبر 2020 سيكون هناك إمكانية استئناف إجراء الامتحانات بصفة حضورية، وذلك وفقا للسلطة التقديرية لمدير المؤسسة مع ضرورة اقتصار العملية على التخصصات التي لا يتعدى فيها عدد الطلبة المسجلين 30 طالبا. وذكرت الوزارة أنه في هذه الحالة يتعين على مدير المؤسسة الجامعية المعنية إعداد مخطط كامل يبلغ إلى الطلبة المعنيين ومدير الخدمات الجامعية المعني بصفة مسبقة، على أن تمنح الأولوية في تنظيم هذه الامتحانات في حال إقرار إجرائها للطلبة قي التخرج، مشيرة إلى أن تنظيم الأنشطة مرتبط بمدى توفير المؤسسات الجامعية فعليا للمعايير الصحية المطلوبة وكذا توفر خدمة النقل. وحددت الوزارة الفترة من 23 أوت إلى 31 أوت 2020 كتاريخ لاستئناف الدراسة حصرا بصيغة التعليم عن بعد لجميع الأطوار والسنوات أين سيتم خلال نفس الفترة أيضا استئناف مناقشة مذكرات الماستر وأطروحات الدكتوراه وأعمال التأهيل الجامعي، مع إمكانية مواصلة تنظيم مناقشة المذكرات طيلة شهر سبتمبر، ومواصلة مناقشة الأطروحات والتأهيل الجامعي كلما توفرت شروطها التنظيمية بعد هذه الفترة.

وأوضحت الوزارة أنه يتعين في هذه الحالة على مدير المؤسسة الجامعية المعنية إعداد مخطط كامل يبلغ إلى الطلبة المعنيين ومدير الخدمات الجامعية المعني بصفة مسبقة، مؤكدة على الإبقاء على المنع الاستثنائي لتنظيم أي نشاط بصفة حضورية داخل مؤسسات التعليم ما، وذلك إلى غاية إشعار آخر.

وشددت الوزارة على المنع الاستثنائي لتنظيم أي نشاط بصفة حضورية داخل مؤسسات التعليم العالي، ما عدا تلك المشار إليها أعلاه إلى غاية إشعار لاحق.

ودعت مديري المؤسسات الجامعية لتبليغ الولاة بنسخ عن البروتوكولات المعدة على مستوى مؤسساتهم قصد الاطلاع والتنسيق من أجل التكفل الحسن باستئناف النشاط البيداغوجي، وكذا ضرورة التنسيق الفعلي والمتواصل بين مديري مؤسسات التعليم العالي ومديري الخدمات الجامعية من أجل تسهيل التكفل بالخدمات المقدمة للطلبة، وتجنب الوضعيات التي من شانها التأثير على تحضيرات استئناف النشاط البيداغوجي.

وذكرت الوزارة في مذكرتها بالنسخة النهائية من البروتوكول المتضمن الطريقة العملياتية لتسيير نهاية السنة الجامعية 2019-2020، والذي تم اعتماده رسميا من قبل اللجنة العلمية المختصة، موضحة أن أحكام البروتوكول كانت محل عرض من طرف الوزير على مستوى مجلس الوزراء المنعقد بتاريخ 9 اوت 2020.

وفي السياق، أوضح عبد الباقي بن زيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن المذكرة رقم 866 الصادرة بتاريخ يوم الأحد 16 أوت 2020، والتي أرسلت إلى كل المؤسسات الجامعية، حول استئناف الدروس فقط عن بعد، فإن طلبة الدكتوراه و(DEMS) غير معنيين بها.  ودعا بالمناسبة وزير التعليم العالي والبحث العلمي طلبة الدكتوراه لمواصلة برنامجهم كما كان مسطرا من قبل.

نسيمة.خ