بلقاسم ساحلي أول المبادرين إلى هذه الخطوة

مكنت قوانين الجمهورية، خاصة منها الضابطة للعملية الانتخابية من بدايتها حتى إعلان نتائجها، المترشحين لرئاسة الجمهورية الرافضين لنتائج السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، من تقديم طعونهم لدى المجلس الدستوري الذي سيستلم قرارات السلطة المتعلقة بالترشيحات المرفقة بملفات وذلك خلال أجل أقصاه 48 ساعة من تبليغها .

أوضحت مداولة مؤرخة في 17 أكتوبر 2019، صدرت في العدد الأخير (65) من الجريدة الرسمية، تعدل وتتمم النظام المؤرخ في 12 ماي 2019، المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري وذلك في المواد 48 و49 و50 ، أنه يحق للمترشح لانتخابات رئيس الجمهورية، أن يقدم طعنا بإيداع عريضة مسببة لدى كتابة ضبط المجلس الدستوري في الأجل المحدد في القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات (48 ساعة) بعد أن تفصل السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، في صحة الترشيحات لرئاسة الجمهورية، بقرار معلل تعليلا قانونيا في أجل أقصاه 7 أيام من تاريخ  إيداع التصريح بالترشح.

ويستلم المجلس الدستوري قرارات السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، المتعلقة بالترشيحات، مرفقة بملفات الترشح، وذلك خلال الـ 24 ساعة من تاريخ صدورها على أن تودع لدى الأمانة العامة للمجلس مقابل وصل استلام، على أن يعين المجلس مقررا أو أكثر لدراســة الطعون وتقديم تقارير ومشـاريع قرارات بشأنها، وحسب المادة 50 من قواعد عمل المجلس الدستوري، فان هذا الأخير يفصل في الطعون بقرارات تبلغ فورا للطاعنين وفي حالة قبول الطعن، يسجل المترشح الطاعن في القائمة النهائية للمترشحـين لانتخاب رئيس الجمهورية، وعقب هذا يصدر المجلس الدستوري، قرارا يتضمن الموافقة على القائمة النهائية  للمترشحين لانتخاب رئيس الجمهورية، مرتبين حسب الحروف الهجائية لألقابهم، علما بأن المجلس الدستوري، هو من يصادق بقراره على القائمة النهائية للمترشحين إلى  منصب رئيس الجمهورية، بما في ذلك الطعون، وهذا في أجل قدره 7 أيام، بدءً من تاريخ إحالة القرار الأخير للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

في السياق ذاته، قدم بلقاسم ساحلي، رئيس حزب التحالف الوطني الجمهوري، الذي رفض ملف ترشحه للرئاسيات المقبلة، طعنا في نتائج السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، وفقا لما ورد في بيان لهذه التشكيلة السياسية، تحوز “السلام” على نسخة منه.

جواد.هـ