قرار تنحية بن تركي  كمدير للديوان الوطني للثقافة والإعلام من طرف وزير الثقافة السابقة عز الذين ميهوبي، وسحب تنظيم الحفلات من الديوان وتكليف “لوندي” بذلك كانت النتيجة في صورة ما وقع في حفل سوالكيغ بملعب 20 أوت ..تصفية الحسابات دائما تكون نتائجها على طريقة صراع الثيران في إسبانيا.