أجمع العديدة من الأئمة عبر مختلف ربوع الوطن، على ضبط  الحكم الشرعي في حق مفتعلي حرائق الغابات، وإتفقوا على أنهم مفسدون  في الأرض ومعتدون على ملك عام، ومالهم الذي يجنوه من جراء هكذا عمليات حرام.