صنع الهدف الجميل الذي سجله سيد علي يحيى شريف لفريقه شبيبة الساورة عشية السبت الحدث في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ليس لمنحه نقطة تعادل ثمينة أمام المضيف فيتا كلوب من الكونغو الديمقراطية، والحفاظ على حظوظه في دوري أبطال إفريقيا ولكن لطريقة وتوقيت تسجيله للهدف العالمي قبل دقيقتين من صافرة النهاية، بعد أن كان فيتا كلوب متقدماً بهدفي كازادي كاسينغو وجان مارك ماكوسو، قبل تقلّيص حامية النتيجة من ركلة جزاء لفريقه الساورة حيث تعامل اللاعب مع الكرة بطريقة مهارية عالية، بعد أن استلم الكرة بظهر المدافعين، قبل أن يرفعها من فوق الحارس، ليواجه المرمى الخالي، محرزاً هدف التعديل.