اتحاد خنشلة – جمعية الخروب

عاش ملعب حمام عمار مساء الثلاثاء اجمل ايامه الكروية اين استعاد أمجاد الكرة الخنشلية خلال مواجهة فريق ليسمكا الوصيف لمتصدر البطولة جمعية الخروب في أصعب المقابلات التي جمعت الفريقين وأمام مدرجات مكتظة بالأنصار اللذين غزوا الملعب منذ الساعة العاشرة صباحا رغم أن المقابلة مبرمجة على الساعة الثالثة زوالا كون سيسكا كما يحلو للخنشلية تسميتها لا تملك بديلا عن الفوز الذي كان من نصيبها في النهاية بفضل هدف شنيغر ومكنها من استعادة الريادة ووضع قدم في المحترف الثاني قبل مقابلة امل مروانة الاسبوع القادم عكس الخروب التي فشلت في العودة على الاقل بالتعادل الذي كانت تبحث عنه لتعميق الفارق بثلاث نقاط وضمان الصعود قبل جولتين من نهاية البطولة.

 المقابلة منذ الانطلاقة عرفت اندفاعا بدنيا قويا من الفريقين وكان للحكم الدولي بكواسة دور كبير في تسيير المقابلة التي عرفت تنظيما محكما وعدم خروجها عن الاطار الرياضي رغم بعض المناوشات على البساط الأخضر بين اللاعبين بسبب الضغط الكبير للمقابلة وكسب نتيجتها الممهد للصعود لكل فريق، والدليل لم يشهر الحكم اية بطاقة عدا البطاقة الحمراء التي كانت للاعب اتحاد خنشلة من دكة البدلاء خلال فترة الراحة الذي انتهى سلبيا بسبب مناوشات كلامية مع لاعب الخروب.

الشوط الثاني دخل الفريقان بنفس القوة والعزيمة وضيع الفريق المحلي هدف السبق بعد اصطدام الكرة بالقائم الايمن واخرجها للركنية ليتواصل الضغط على الزوار الذين تجع لاعبوهم في الدفاع والتركيز على المرتدات والهجمات الخاطفة، ليتمكن اشبال المدرب صحراوي في الدقيقة 69 من فتح باب التسجيل بقذفة صاروخية على خط 18 م من اللاعب شنيقر متصدر هدافي البطولة الذي قضى على احلام الجمعية قبل 18 دقيقة من نهاية المقابلة، لتنفجر المدرجات للافراح والأهازيج للانصار ليخرج لاعبو الخروب من منطقتهم وتحويل الضغط لمنطقة ليسمكا اين عزز صحراوي منطقة الدفاع للمحافظة على النتيجة لغاية نهاية المقابلة اين ضيع الفريقان اهدافا محققة وكان فريق ليسمكا قدم درسا في الكرة لجمعية الخروب اداء ونتيجة وتنظيما لينتهي اللقاء في روح رياضية عالية وفي مستوى الفريقين والجمهور، باعتراف طاقم التحكيم بقيادة بكواسة ومحافظي اللقاء أين اقدمت الرابطة لاول مرة  على تعيين 3 محافظين”.

نوي.س