هذه الصورة من الحدود الجزائرية – التونسية حيث تشير إلى عدد كبير من الجزائريين الذين هجروا إلى تونس في نهاية الأسبوع، لقضاء ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة 2019، حيث سجل طوابير وتدافع في مركز أم طبول الحدودية بولاية الطارف لآلاف الجزائريين الذين توجهوا الى تونس وهذا في الوقت الذي اشتكى فيه أصحاب الوكالات السياحية من تراجع الحجوزات هذه السنة على تونس، وهو ما يؤكد أن العائلات هذه السنة فضلت التنقل بمركباتها لربح مصاريف التي تدفع للوكالات.