يبدو أن سليم لباطشة، الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين، قد نجح في احتواء خصومه الرافضين له داخل هذا التنظيم، من خلال لقاءات جمعته بهم فرادى في الفترة الأخيرة الله وحده أعلم بما جرى فيها نظرا لأنها جرت في سرية تامة، فلا احتجاجات هددت بها القواعد العمالية في مختلف القطاعات بداية العام الجاري للمطالبة برحيل خلفية سيدي السعيد تمت، ولا إضرابات جسدت، فالأمور “هانية” في UGTA إلى غاية الآن.