“بارومتر” التوقيعات يرسم الصورة “المبدئية” للسباق نحو كرسي المرادية

كشفت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، ظهيرة عن أسماء المترشحين الذين قبلت ملفات ترشحهم لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، ويتعلق الأمر بكل من عبد المجيد تبون، الوزير الأول الأسبق، علي بن فليس، رئيس الحكومة الأسبق، وكذا عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، إلى جانب عز الدين ميهوبي، الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، ووزير الثقافة السابق، فضلا عن عبد العزيز بلعيد، رئيس جبهة المستقبل.

عرض محمد شرفي، رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عقب إعلانه أمس في ندوة صحفية أفرج فيها عن أسماء الفرسان الخمسة الذين سيخوضون السباق نحو كرسي المرادية، كل التفاصيل والأرقام الخاصة بملفات الأخيرين، وكشف عن إلغاء 1562 إستمارة، للمترشح عز الدين ميهوبي، كما خضعت أكثر من 68 ألف استمارة للمراقبة التقنية، وتم تسجيل 1192 استمارة متكررة، و196 استمارة لشباب أقل من 18 سنة، تم إلغاؤها جميعا، ليتم قبول 35 ألف استمارة صحيحة للمعني.

أما بخصوص المترشح، عبد القادر بن قرينة، أكد محمد شرفي، أنه قدم 93 ألف و151 إستمارة، ألغي منها 1660 استمارة، بعدما خضعت 91 ألف و491 استمارة للمراقبة الآلية، موزعة على 40 ولاية، منها 28 ولاية تحصل فيها المعني على أكثر من 1200 صوت، تم رفض 5639 استمارة مزدوجة بينه وبين مرشحين آخرين، مع تسجيل 210 استمارة مملوءة من طرف قصر، وعليه فقد قبلت لرئيس حركة البناء الوطني 83 ألف و342 إستمارة.

هذا وقدم المترشح عبد المجيد تبون، 125 ألف و124 إستمارة، ألغي منها 9800 إستمارة، حيث خضعت 114 ألف و309 استمارة للمراقبة الآلية، ليتم تسجيل 4630 استمارة متكررة، و4419 مزدوجة بينه وبين مترشحين آخرين، ورفضت 434 استمارة خاصة بشباب أقل من 18 سنة، ليقبل للمعني 100 ألف استمارة.

في السياق ذاته، كشف محمد شرفي، عن إلغاء 180 استمارة، للمترشح علي بن فليس، فيما خضعت 88 ألف و922 استمارة للمراقبة الآلية، موزعة على 46 ولاية، حيث تم تسجيل 4667 إستمارة متكررة، و2787 متكررة مع المترشحين الآخرين، و243 أمضاها شباب قصر، وبهذا فقد قبل للمعني 81 ألف و275 استمارة.

من جهته قدم المترشح، عبد العزيز بلعيد، 85 ألف و162 استمارة، ألغي منها 782 استمارة، مع تسجيل 1785 إستمارة متكررة، و3172 متكررة مع مرشحين آخرين، فيما ألغيت 9 أخرى أمضاها شباب قصر، وبهذا فقد تم قبول 77 ألف و239 إستمارة لرئيس جبهة المستقبل.

هذه أسباب إقصاء مترشحين من سباق الرئاسيات

كشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أرقام وتفاصيل مهمة بشأن أسباب إقصاء بعض الراغبين في الترشح للرئاسيات المقبلة، وأوضح أن بلقاسم ساحلي، رئيس حزب التحالف الوطني الجمهوري، قدم ملفا به 66 ألف استمارة، منها 48 ألف استمارة ملغاة، مبرزا أن ملفه لم يستوف النصاب الواجب جمعه بالولايات، وهو 1200 إستمارة، إلا في 5 ولايات فقط.

أما سليمان بخليلي، فقد كشف محمد شرفي، أنه قدم أكثر من 30 ألف استمارة، غير أنه لم يستوف النصاب المطلوب بالولايات إلا في 6 فقط، ليتم بعد غربلة استمارات المعني تسجيل 26 ألف استمارة صحيحة فقط.

وبالنسبة للراغب في الترشح للرئاسيات عبد الرحمن عرعار، أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أنه قدم ما مجموعه 31 ألف استمارة، وأن ملفه استوفى النصاب في 8 ولايات فقط، ليبلغ إجمالي الاستمارات المقبولة 27 ألف إستمارة.

هذا وتحدث، شرفي، أيضا عن فارس مسدور، الراغب في الترشح لموعد 12 ديسمبر القادم، وبعدما كشف أنه قدم 30 ألف استمارة، أبرز أنه إستوفى النصاب المطلوب في 8 ولايات فقط.

أما فيما يخص الراغب في الترشح عيسى بلهادي، كشف محمد شرفي، أنه قدم 26 ألف استمارة، منها 21 ألف ملغاة، ليقبل للمعني 5 آلاف إستمارة فقط.

وبشأن المترشح خرشي النوي، فقد قدم في ملف ترشحه 55 ألف استمارة، بلغ النصاب القانوني في 4 ولايات فقط، وكشف شرفي، أن ملف خرشي، تضمن 25 ألف استمارة ملغاة بسبب توقيعات مزدوجة لمواطنين.

سليم.ح / هارون.ر