خرج البرازيلي نيمار مصابا خلال الفوز(1-0)، على الكاميرون وديا، أول أمس الثلاثاء، لكنه قلل المخاوف وقال إنه لا يعتقد أن الإصابة خطيرة.

وخرج مهاجم باريس سان جيرمان بعد إصابة في الفخذ بعد تسديدة كرة عقب مرور 7 دقائق من المباراة الودية التي أقيمت في إنجلترا.

وأبلغ رودريغو لاسمار طبيب البرازيل الصحفيين أن الفحص سيوضح تفاصيل الإصابة لكنه يعتقد أن الإصابة لن تُبعد نيمار طويلا وأكد اللاعب البرازيلي بنفسه هذا الأمر.

وكتب نيمار على إنستغرام: “شكرا لجميع من أرسل لي الرسائل يتمنى لي التعافي بسرعة. لا أعتقد أن الإصابة خطيرة”.

وخرجت البرازيل بالانتصار بهدف لبديل نيمار حيث سجل ريتشارليسون الهدف بضربة رأس رائعة قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول.

وحققت البرازيل بذلك انتصارها السادس في 6 مباريات منذ كأس العالم الأخيرة كما حافظت على شباكها نظيفة للمرة السادسة.

وقال نيمار: “أنهينا العام بشكل سعيد بفضل المجهود الذي بذلناه حتى الآن. هذه المباريات الأخيرة كانت مهمة لنا للتعافي بعد إحباط كأس العالم”.

وأضاف: “لا نزال أقوياء ونتحلى بالتركيز ونبحث عن الأفضل”.

ولم يكن نيمار الوحيد المصاب من باريس سان جيرمان، حيث خرج زميله في النادي كيليان مبابي، مهاجم فرنسا، مصابا خلال انتصار بلاده على أوروجواي في لقاء ودي آخر.

وسقط مبابي على كتفه بعد تدخل قوي من الحارس مارتن كامبانيا.