رافعوا لإنشاء صندوق وطني للتبرعات يساهم فيه رجال الأعمال أيضا

إقترح نواب في المجلس الشعبي الوطني، ومجلس الأمة، على زملائهم التبرع بـ 3 أشهر من رواتبهم لمواجهة فيروس “كورونا”، ورافعوا أيضا لإنشاء صندوق وطني للتبرعات يساهم فيه رجال الأعمال أيضا.

دعا عبد الوهاب بن زعيم، عضو مجلس الأمة، لإنشاء صندوق وطني للتبرعات لمواجهة ” كورونا”، يكون تحت تصرف رئيس الجمهورية، وتشرف عليه مباشرة وزارة التضامن الوطني، يساهم فيه نواب البرلمان بغرفتيه، رجال الأعمال، وكذا مدراء المنظمات بكل فئاتها، على أن توجه الأموال التي تضخ فيه للمساعدات الطبية، وإلى العائلات المعوزة وأوضح “السيناتور” ذاته، في منشور له على صفحته الرسمية في “الفايسبوك”، أن أول مساهمة تكون بالتبرع بشهرين من رواتب أعضاء البرلمان بغرفتيه، باعتباره “واجب”، وكتب “أنا شخصيا أعطي رخصة لإدارة مجلس الأمة لاقتطاع راتبي لشهرين ووضعها في صندوق التضامن”.

من جهته، دعا بوجمعة طورشي، النائب في المجلس الشعبي الوطني عن ولاية ميلة، زملاءه إلى التطوع برواتبهم لمدة 3 أشهر لمكافحة وباء “كورونا” كل على مستوى ولايته، كإسهام منهم لفائدة المواطن، هذا بعدما أبرز أن القطاع الصحي العمومي والخاص، يقاوم هذا الوباء بشجاعة وتفان، مبرزا أن محاصرته والقضاء عليه تقتضي تكاثف الجهود من الجميع، داعيا المواطنين إلى الالتزام بالتوصيات الطبية وقرارات الدولة لإنقاذ الأشخاص الأكثر عرضة لخطر هذا الفيروس.

كما وجه النائب ذاته، نداءً إلى رجال الأعمال والشخصيات الوطنية أيضا إلى المشاركة في التعبئة الوطنية والتطوع هم أيضا، والانخراط في العمل الإنساني والخيري كل في منطقته.

جواد.هـ