قالوا إن قرارهم يهدف لدفع الحكومة الحالية للانسحاب من المشهد السياسي

شهدت جلسة افتتاح الدورة البرلمانية العادية أمس مقاطعة الاتحاد من أجل العدالة والنهضة والبناء، الذي يضم ثلاثة أحزاب إسلامية معارضة، مع العلم أنها أول جلسة للرئيس الجديد للمجلس الشعبي الوطني سليمان شنين المنتمي إلى حركة البناء، الذي جرى انتخابه مطلع شهر جويلية الماضي، خلفًا للمستقيل معاذ بوشارب.

وقال التحالف البرلماني في بيان له “في الثالث من شهر سبتمبر، اجتمعت الكتلة البرلمانية للاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، لاتخاذ موقف من افتتاح دورة المجلس الشعبي الوطني وبعد نقاش مستفيض تقرر مقاطعة الجلسة الافتتاحية للبرلمان لحضور الحكومة المرفوضة شعبيًا وباعتبارها جزء من منظومة الحكم الفاسد”.

ودعت المجموعة ممثلي الشعب إلى مقاطعة الجلسة لدفع الحكومة الحالية للانسحاب من المشهد السياسي.

سارة.ط