أثار تسييج مساحات كبيرة من غابة زموري شرق بومرداس غضب الكثير من المواطنين بالمنطقة حيث اتهموا جهات نافذة بنهب الثروة الغابية التي تعرضت للحرق سنة 2017 وتم بيع مساحات كبيرة منها في هذه السنة، حيث شرع مؤخرا حسبما لاحظه مواطنون بالمنطقة في قطع الأشجار وهو ما يؤكد الشروع في إنجاز مشاريع عليها في ظل صمت مختلف الجهات المعنية.

المواطنون بزموري يطالبون الجهات الأمنية بفتح تحقيق حول الإعتداءات التي تحدث بالغابة؟.