رفضت وزارة الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة العمرانية، وفقا لما توفر من تسريبات، منح الترخيص لعبد المجيد سيدي السعيد، الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين، لعقد المؤتمر الوطني الـ 13 لـ UGTA المبرمج يومي 21 و22 جوان الجاري، بنادي الصنوبر، هذا في وقت يحاول الرجل “المنبوذ” حاليا في الوسط العمالي خاصة وفي الشارع الجزائري عموما، مراسلة الاتحادات الولائية للمركزية النقابية والفروع النقابية عبر مختلف الولايات، لحضور الاجتماع لتزكيته مجددا كأمين عام من دون مؤتمر.