تباشر لجنة قضائية تحقيقاتها في تجاوزات سجلت ببلدية الجزائر الوسطي منها من تعود إلى فترة الرئيس السابق الطيب زيتوني، لكن الطامة الكبرى سجلت في فترة المير الحالي حكيم بطاش الذي تحول إلى بارون يفعل ما يشاء ويتعدي على القانون كيف ما يشاء وكأنه المالك للبلدية أو ورثها عن أبيه .. اللجنة ستقف على كل شيء ونهاية بطاش أصبحت قريبة وقريبة جدا..سنعود للموضوع بالتفصيل.