مقاول إختص في إبتزاز الأميار والمديرين التنفيذيين، عبر البحث في خفايا وخبايا الصفقات العمومية المشبوهة التي يمنحونها لمعارفهم، على أن يرفع بعدها شعار “نلعب أو نحرم”، حيث يهدد بتحرير شكاوى ضدهم في حال لم يمنحوه هو الآخر مشاريع، في بعض الأحيان يقدم على تحرير شكاوى وهمية مجهولة وبتوقيع بعض زملائه المقاولين دون طلب الإذن منهم، لدرجة أن بعض العارفين بأسرار هذا المقاول يقولون إن مكتبه الموجود في بيته يعج بالرسائل والشكاوى أغلبها كيدية.