مستعملوها يطالبون بأشغال التهيئة

ما تزال طرقات عاصمة ولاية بجاية تعاني من تصدعات وتشققات واهتراء خاصة في الفترة الأخيرة، حيث أضحت أغلبية طرقات شوارع المدينة في وضعية تحتاج الى الاهتمام والعناية بها ولعل ما يمكن القول في هذا الشأن هو أن المواطن البجاوي يرجع السبب الرئيسي لهذا الموضوع الى نقص في الصيانة الدورية التي من المفروض أن تتولى تفعيلها مصالح الاشغال العمومية التابعة لبلدية بجاية أو تلك التابعة للمديرية الولائية المعنية بالأمر.

 هذا ويحاول السائقون وحتى الراجلون تجنب استعمالها، وذلك لتفادي الحوادث من جهة ومن جهة اخرى حينما تتحول التشققات الى حفر تجتمع فيها مياه الامطار مما يجعل مستعملي هذه الطرقات اكثر حذرا لتفادي رش المارين بتلك المياه.

ورغم أن حلول موسم الاصطياف ليس بعيدا وذلك بداية من الفاتح جوان المقبل والولاية مقبلة على استقبال كالعادة ملايين من المصطافين والسواح المحليين والأجانب الذين يتمسكون بقضاء عطلتهم الصيفية في احدى مناطق الولاية الجميلة ذات الطبيعة العذراء إلا أن المصالح المختصة لم تشرع في تهيئة كل الظروف المساعدة على جلب أكبر عدد من السياح خاصة تهيئة الطرقات، حيث تعبيدها يساهم بشكل ايجابي في بعث مختلف الانشطة التجارية المتنوعة بهدف تحريك وتيرة التنمية  المحلية.

كريم .ت