بخوش علاش أكد أنّ الوضع المالي للشركة لا يسمح بمراجعة سلم الأجور

تبرأت نقابة تقنيي الصيانة بشركة الخطوط الجوية الجزائرية، من الإضراب الذي دخل فيه ليلة أول أمس إلى أمس الإثنين حوالي 120 موظفا ما بين مهندس وميكانيكي طائرات، على مستوى مطار هواري بومدين، من أجل رفع مطالب مهنية وإجتماعية، أهمها مرتجعة سلم الأجور.

وصف أحمد بوتومي، رئيس نقابة تقنيي صيانة الطائرات بـ “إير آلجيري”، هذه الحركة الإحتجاجية بـ “غير المنظمة” و”العفوية”، بادر بها مهندسو الطيران بشكل جماعي دون أي غطاء نقابي لمطالبة إدارة الشركة بالعودة إلى تطبيق بنود الإتفاقية الجماعية المبرمة مع النقابة، وعليه إعتبر المسؤول ذاته، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس لوكالة الأنباء، الإضراب “فوضوي”، وقال في هذا الصدد ” قرر العمال الشروع فيه دون أخذ موافقة النقابة أو إستشارتها”.

من جهته، أبرز بخوش علاش، الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، أن الوضع المالي الحالي للشركة لا يسمح إطلاقا بمراجعة سلم الأجور، مشيرا في المقابل في تصريحات صحفية أدلى بها أمس لوكالة الأنباء هو الآخر، أن “إير آلجيري” تضع هذا المطلب ضمن أولوياتها المستعجلة ريثما تستعيد عافيتها المالية، كاشفا في هذا الصدد عن شروع الإدارة في إجراء مقاربة لمقارنة الأجور بين شركات الطيران للوصول إلى ضبط سلم الأجور المناسب لكل موظفي الشركة.

كما أكد المسؤول ذاته، إخطار إدارة “إير آلجيري” في الساعات القليلة القادمة الجهات القضائية بإضراب تقنيي الصيانة الذي وصفه بـ “غير الشرعي”، مؤكدا أن القضاء سيكون هو الفيصل بين الطرفين.

هذا وقدمت نقابة تقنيي صيانة الطائرات بـ “إير آلجيري” منذ أكثر من عامين بثلاثة مطالب رئيسية تتمثل في العودة إلى العدالة والإنصاف في سلم الأجور والعلاوات وفقا للإتفاقية الجماعية  المبرمة بين إدارة الشركة والنقابة، وكذا التعجيل في إدماج العمال من ذوي عقود العمل المؤقتة، فضلا عن وقف التوقيفات التعسفية التي تطال العمال، والخصم من أجورهم دون أسباب وجيهة.

هارون.ر