أكدت أنها ستسهر على متابعة الملف

أعلنت النقابة الوطنية الجزائرية للنفسانيين، عن قلقها جراء ما تعرض له عدد من الأطفال القصر الذين يعانون من التوحد من تعنيف وإهمال على مستوى أحد المراكز الخاصة وسط مدينة قسنطينة.

وأوضحت النقابة في بيان لها أمس إطلعت عليه “السلام”، أن هذه الوقائع الخطيرة تنتهك حقوق الطفل والمرضى وتستغل معاناة المواطنين من أجل جني الأموال وتعود بالدرجة الأولى إلى غياب الرقابة التي يتعين حسبها على السلطات العمومية المختصة ممارستها بشكل صارم ومتواصل، وأبدت استعدادها لتتأسس كطرف مدني في هذه القضية ضد الأشخاص الذين ألحقوا الضرر بصحة هؤلاء الأطفال، مؤكدة أنها ستسهر على متابعة الملف، كما طالبت السلطات المختصة الممثلة في كل من وزارة الداخلية والجماعات المحلية، وزارة الصحة ووزارة التضامن ووزارة التجارة بتحمل مسؤولياتهم كاملة من أجل التصدي لمثل هذه الممارسات.

وللتذكير، فقد تم توقيف 10 أعضاء بجمعية غير معتمدة لاستقبال أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك بسبب سوء معاملتهم لأطفال مصابين بالتوحد، حيث مكنت العملية من تحرير 31 طفلا مصابا بالتوحد والذين لا تتجاوز أعمارهم 11 سنة.

رضا.ك