نددت بالاقتطاعات التي وصفتها بـ “المبهمة” من الرواتب الشهرية ومنحة المردودية

طالبت النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية، وزير التربية الوطنية، بالتدخل العاجل لإرجاع الأمور إلى نصابها الطبيعي، بعد إجراء الاقتطاعات المبهمة من الرواتب الشهرية ومنحة المردودية، وهذا صونا للحقوق وإنصافا للذين كانوا في الصفوف الأمامية في زمن جائحة كورونا.

أوضحت النقابة، في رسالة وجهتها لوزير التربية الوطنية، تلقت “السلام” نسخة منها، أنه بناء على إخطارات المكاتب الولائية، المسجلة بالمداومة المركزية للنقابة بخصوص اقتطاعات مبهمة من الرواتب الشهرية ومنحة المردودية، لفئتي الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لشهر جوان الحالي، مضيفة أن هذا الإجراء يأتي في الوقت الذي كان فيه العمال من هذه الفئتين العين الساهرة والحارسة للمؤسسات التعليمية في مختلف ربوع الجمهورية، عندما استقر الجميع في بيوتهم نتيجة الحجر الصحي للوقاية من وباء كورونا، وبناء على تعليمات السلطات المخولة في هذا الشأن، أشار التنظيم إلى أن الأسلاك المشتركة كانت مثالا حيا لاستمرارية المؤسسات إداريا، من حيث المناوبة، وضمان الحد الأدنى من العمل الإداري، حيث كان ينتظر المكافأة لتعزيز يقظة الضمير المهني الجمعي، لكن تسجيل اقتطاعات مالية غير مفهومة والتي لا تعكس أبدا توجيهات رئيس الجمهورية، بخصوص المرابطين في مؤسساتهم وفي مواقعهم خلال فترة الحجر الصحي، كما أنه إخلال صريح للبند الثالث المتعلق بالحقوق الخاصة بالموظفين الإداريين والعمال المهنيين لأخلاقيات قطاع التربية الوطنية.

وطالبت النقابة، وزير التربية الوطنية، بالتدخل العاجل لإرجاع الأمور إلى نصابها الطبيعي، صونا للحقوق وإنصافا للذين كانوا عنوانا للجد والإخلاص والتضحية في زمن جائحة كورونا.

جمال.ز