رفضوا دعوته للتشاور حول تشكيلة الحكومة الجديدة

أعلنت النقابات المستقلة لقطاع الصحة، وكذا المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي، رفضهما دعوة رسمية من رئاسة الحكومة لعقد لقاء تشاوري مساء أمس حول تشكيلة الحكومة الجديدة، مع كل من الوزير الأول، نور الدين بدوي، ونائبه رمطان لعمامرة.

أكدّت 5 نقابات صحة مستقلة في بيان لها أمس إطلعت عليه “السلام”، أنّها لن تستجيب لدعوة الحكومة ولن تشارك في أي حوار دعما للحراك الشعبي المطالب بالتغيير الجذري، مبرزة أنها تتابع عن كثب تطورات الوضع الحالي، وأنها بصدد حسم موقفها.

من جهته أرجع المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي والبحث العلمي، في بيان له أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، رفضه دعوة التشاور حول تشكيل الحكومة، إلى عدم توفر شروط وظروف الحوار حاليا، وأبرز في المقابل إستعداده التام للمشاركة بقوة في أيّ مبادرة وطنية تحترم أحكام الدستور، هذا بعدما ذكر أنه وقف منذ البداية إلى جانب الشعب في الحراك الوطني، وأنه لن يتراجع عن ذلك، وجدد التأكيد على أنّ المكان الطبيعي للمنضوين تحت لوائه بين صفوف الشعب للدفاع عن مطالبه وتحقيق طموحاته المشروعة.

جدير بالذكر أن تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية، أعلن هو الآخر في بيان له أول أمس، رفضه دعوة المشاركة في المشاورات الخاصة بتشكيل الحكومة الجديدة.

قمر الدين.ح