استنكرت صمت الوصاية في فض النزاعات والانحياز لطرف دون آخر

أعلنت نقابات التربية لولاية غليزان عن تذمرها من حالة الانسداد، وسياسة الصمت المنتهجة من مدير التربية حيال المشاكل المتراكمة، مستنكرة صمت الوصاية من خلال عدم اتخاذ الإجراءات القانونية في فض النزاعات والانحياز لطرف دون طرف.

وفي بيان لها اطلعت “السلام” عليه، أمس، نددت نقابات التربية بسياسة التهميش الممارسة في حقهم من قبل مدير التربية، الذي ضربت قوانين الجمهورية عرض الحائط، رافضين كل أشكال التضييق على العمل النقابي ومعاقبة المندوبين في المؤسسات التربوية، بما يخالف القانون، وكذا تهميش اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء في عملها بدءا بتشخيص الفائض إلى الأخطاء في الحركة التنقلية لعدم اعتماد المقاييس القانونية.

وعبرت النقابات السبع عن استيائها لصمت الوصاية وتغذية الاحتقان والعنف الناشئ في المؤسسات التربوية من خلال عدم اتخاذ الإجراءات القانونية في فض النزاعات والانحياز لطرف دون طرف، مع الخصم الانتقامي التعسفي للموظفين بما فيهم المندوبين النقابيين.

رضا.ك