بيع الأنواع الأخرى الموجهة للمطاحن بالأسعار الحقيقية

يسمح بتخفيض الغلاف المالي المخصص سنويا لدعم القمح اللين المستورد

تحضر وزارة التجارة، لرفع مقترح إلى الحكومة يتعلق بإطلاق نظام دعم جديد لأسعار الطحين الموجه لإنتاج الخبز والاستهلاك المنزلي، يهدف إلى تعزيز تموين السوق بهذه المادة واسعة الاستهلاك.    

أوضح أحمد مقراني، مدير تنظيم الأسواق والنشاطات التجارية بوزارة التجارة، في تصريحات صحفية أدلى بها مساء أول أمس على هامش أشغال الجمعية العامة للجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، إن هذين النوعين من الطحين فقط معنيان بنظام الدعم الجديد، على أن يتم بيع الأنواع الأخرى الموجهة للمطاحن بالأسعار الحقيقية.

وبهدف ضمان تتبع أحسن لتوزيع هذه المادة، أوضح المسؤول ذاته، أن الطحين الموجه للمخابز سيمكن التعرف عليه بسهولة بحكم أنه سيوضع في أكياس بوزن 50 كلغ ذات غلاف خاص يحمل توضيح بأن الأمر يتعلق بمادة مدعمة لإنتاج الخبز، أما بخصوص الدقيق الموضب الموجه للاستهلاك المنزلي، فسيعبأ في علب يتراوح وزنها ما بين 1 و5 كلغ كأقصى حد.

في السياق ذاته، أبرز مدير تنظيم الأسواق والنشاطات التجارية بوزارة التجارة، أن هذا النظام سيسمح بتخفيض الغلاف المالي المخصص سنويا لدعم القمح اللين المستورد بما يقارب 32 مليار دج، مشيرا إلى أن فاتورة دعم الخبز ارتفعت إلى 196 مليار دج سنة 2018، مضيفا أن الجزائر تستورد أكثر من احتياجاتها الحقيقية من مادة القمح اللين، وقال في هذا الصدد “استوردنا 7 ملايين طن من القمح سنة 2018، في حين أن احتياجات البلد من أجل تموين المخابز والأسر لا تتعدى 4 ملايين طن”، مشددا في هذا الصدد على ضرورة ترشيد الواردات لاسيما الحبوب.

جواد.هـ