بمناسبة اليوم العالمي للمرأة وبحضور الأمينة الوطنية نورية حفصي

أعد مكتب إتحاد النساء الجزائريات برنامجا ثريا للاحتفال باليوم العالمي المرأة الذي يصادف 08 مارس من كل سنة، حيث كانت بداية تنفيذ البرنامج الذي نظم هذه السنة تحت شعار:(المرأة في ظل الجزائر الجديدة)، وأشرفت على انطلاقه الأمنية الوطنية لإتحاد النساء الجزائريات نورية حفصي، بحضورها في الأيام الأولى منه ( يومي 04 و05 مارس ) من الولاية المنتدبة تيميمون، ثم تابعت زيارتها إلى عاصمة الولاية الأم أدرار وما جاورها، ومنها إلى بلدية سالي؛ حيث وقفت الأمنية الوطنية نورية حفصي بتيميمون على قسم لمحو الأمية وأخر لتكوين المرأة الماكثة بالبيت، وقامت بجولة في المعارض المقامة بالمناسبة بالتنسيق مع مندوبية إتحاد النساء بتيميمون، وقامت بزيارة مركز مكافحة السرطان بعاصمة الولاية أدرار، وأشرفت على اليوم المفتوح المقام تحت شعار “الآليات المجندة لتأهيل المرأة وترقيتها” ببلدية سالى بالتنسيق مع الهيئات الشريكة، هذا ويقوم مكتب الاتحاد بأدرار بالمناسبة، حسب أمينته بن ديبة مريم، بالوقوف على ظروف المرأة بمناطق الظل ويعقد سلسلة من اللقاءات مع النساء للإصغاء لانشغالاتهن والمشاكل التي تعترضهن بما فيها جلسة خصصت للأسرة الثورية ولنساء مناضلات بالاتحاد من مجاهدات وأرامل الشهداء وبنات الشهداء والمجاهدين وكان من بين الحضور في اللقاء الأول المجاهدة الرمز حليمة مزاق رفيقة السلاح لشهيد العقيد لطفي، وكان من ضمن البرنامج تكريمات وتقديم مساعدات، وفي مجال التكريمات من بين المكرمات باغا عائشة وهي شاهد عيان على التفجيرات النووية الفرنسية بمنطقة رقان، في حين أعدت مندوبية الولاية المنتدبة تيميمون، حسب مندوبة إتحاد النساء فنيش فاطمة بتيميمون برنامجا، تضمن نشاطات تتعلق بحدث الاحتفال بالتنسيق مع المكتب الولائي للولاية الأم بأدرار، منها كما ذكرنا سابقا ما أشرفت عليها الأمنية الوطنية، وافتتح مكتب مندوبية تيميمون من يوم 07 مارس معرض في بالمركز الثقافي ابن باديس يضم نشاط من صنع حرفيات وجمعيات، وشارك المكتب في حملة  تطوعية متعلقة بالنظافة رفقة السلطات المحلية، ونظم مساء نفس اليوم بالتنسيق مع المديرية المنتدبة للنشاط الاجتماعي والتضامن حفل متنوع.

بلوافي عبدالرحمن