شبيبة الساورة

حقق فريق شبيبة الساورة التأهل إلى الدور المقبل في البطولة العربية على حساب النادي البنزرتي التونسي، بعد أن فاز عليه بهدف خوالد في الوقت بدل الضائع والذي احتل به الريادة في مجموعته وهو ما جعل الفرحة تكون هستيرية حتى مع الرئيس زرواطي هذا وقد عاد التعداد صبيحة أمس في رحلة خاصة من الدار البيضاء أين ركنوا إلى الراحة مباشرة خاصة وأن المدرب كافآهم بيوم راحة إضافي على أن يعودوا يوم الأربعاء .

الشبيبة ستواجه الشباب السعودي في الدور المقبل

وسيكون فريق شبيبة الساورة على موعد مع مواجهة الشباب السعودي في الدور المقبل، النادي الذي ينشط فيه الدولي الجزائري جمال بن العمري وهو اللقاء الذي سيعرف ندية كبيرة خاصة وأن أشبال المتألق جاليط يرغبون في الذهاب بعيدا في هذه المنافسة يذكر أن لقاء الذهاب سيلعب في بشار في حين سيكون لقاء العودة بالسعودية، هذا وسيسعى اللاعبون إلى التحضير بشكل جيد للموعد خاصة وأن الهدف يبقى كما قلنا الوصول إلى ادوار جد متقدمة .

جاليط 4 لقاءات 4 انتصارات والقادم أفضل

من جانبه، حقق المدرب الشاب جاليط انطلاقة جد ايجابية بالنسبة له حيث نال ثقة الجميع بمن فيهم الرئيس زرواطي كيف لا وهو الذي باشر عمله مع التشكيلة قبل أسبوع من قمة السي اس سي في البطولة، أين حقق فوزا بشق الأنفس وهو الفوز الذي جعله يدخل البطولة العربية بنفسية جيدة، الأمر الذي سمح له بالفوز باللقاءات الثلاث أمام ممثل جيبوتي والصومال وحتى البنزرتي التونسي والذي سمح للفريق بالوصول إلى الدور المقبل .

هذا وبعد العمل طوال شهرين في منصب مناجير عام للفريق وعمله على استقدام بعض العناصر التي راهن عليها برفقة المدرب السابق بوعكاز باشر مهمته كمدرب على رأس النادي بعد الخلاف الحاصل بين الرئيس والمدرب السابق، الأمر الذي سمح له بقيادة سفينة النادي حيث منحه الرئيس زرواطي الثقة من اجل قيادة الفريق لاسيما وانه مل من قيادة الأجانب حسبه للنادي الذي لم يستثمر في أي كفاءة فنية .

زرواطي منحه الثقة واللاعب السابق يسعى لدخول التدريب من أوسع الأبواب

 يعيش اللاعب السابق والمدرب الحالي لشبيبة الساورة أحسن أيامه بما أن المدرب حقق انطلاقة مدوية فالكوتش وصل للقاء الرابع على التوالي من دون انهزام حيث فاز فيها كلها بالرغم من كون المردود عرف بعض التراخي، إلا أن ما يحققه من انطباعات جعلت الكل يثني عليه ويؤكد بأنه المدرب القادم في صمت أين يأمل الجميع مواصلة تحقيق النتائج الطيبة التي تسمح له بكتابة تاريخه كمدرب بعد أن دونه في السابق كلاعب .

هشام رماش