الجزائر تتواجد في وضعية مائية آمنة نسبيا

كشف حسين نسيب وزير الموارد المائية أمس، ان نسبة امتلاء السدود تجاوزت 72 بالمئة ليصل منسوبها إلى 4.94 مليار متر مكعب منها 4.1 مليار متر مكعب قابلة للاستغلال، مطمئنا ان الجزائر توجد في وضعية مائية آمنة نسبيا.

أوضح نسيب في تصريح صحفي، أن حجم 4.1 مليار متر مكعب القابلة للاستغلال تسمح بتحقيق استقلالية لأغلب السدود طوال سنة كاملة وذلك بالنسبة لجميع الاستعمالات من الماء الشروب، الفلاحة والصناعة.

وبمقارنة حجم امتلاء السدود بتاريخ 31 جانفي الفارط بـ31 يناير 2018، تم تسجيل حجم إضافي بـ1.3مليار متر مكعب، حيث انعكست هذه الوضعية المائية الجد مرضية ايجابا على استقلالية السدود في مجال وفرة الموارد المائية، يضيف وزير القطاع.

ووفقا للأرقام التي اعلنت عنها وزارة الموارد المائية، بلغ معدل امتلاء السدود 100 بالمئة عبر 13 سدّا ومعدل يساوي أو يفوق 80 بالمئة في 30 سدّا آخرا وفي المجموع سجّل 61 سدّا من بين 65 سدّا قابلا للاستغلال مستوى امتلاء مرضي بشكل عام بالنظر إلى مخزونها من المياه الذي فاق المعدل ما بين السنوي أي أنها تملك حجما يتجاوز معدل عدة سنوات.

في ذات السياق، أضاف نسيب أن تطوّر حجم السدود خلال خمس سنوات الأخيرة يكشف أن زيادة الحجم تسجل بشكل كبير خلال الفترة ما بين شهر جانفي إلى أفريل، مشيرا أن الجزائر تتواجد في وضعية مائية آمنة نسبيا بفضل السياسة المتبعة منذ سنة 2000 تحت قيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وذلك بالرغم من انها تنتمي لمنطقة هي عرضة للقلق المائي والتغير المناخي.

وأطلقت الجزائر عدّة استثمارات تندرج في إطار استراتيجية الأمن المائي في مجال السدود، التحويلات الكبرى ومحطات التصفية.

سارة .ط