مرافق ومنشآت جديدة قيد الإنجاز بعدد من البلديات

تجاوزت نسبة التغطية الأمنية عبر كل تراب ولاية بومرداس من حيث انتشار مختلف مرافق ومنشآت وتشكيلات وحدات الشرطة الوطنية 90 بالمائة، حسبما كشف عنه أول أمس مسؤول بأمن الولاية.

وأوضح مراقب الشرطة، رئيس الأمن الولائي، علي بدوي، في ندوة صحفية استعرض فيها حصيلة نشاطات الجهاز خلال سنة 2018،  بأن هذه النسبة تمثل تواجد و انتشار وحدات و أجهزة الأمن الوطني عبر كل مقرات دوائر الولاية التسعة و 12 بلدية إضافة إلى انتشار 10 مقرات أمنية أخرى عبر عدد من البلديات خاصة بالفرق المتنقلة للشرطة القضائية.

ويجري العمل حاليا، كما أكد رئيس الامن الولائي، استكمال تغطية تراب الولاية من خلال تسليم وبداية استغلال خلال السنة الجارية لمنشآت ومراكز أمنية جديدة يجري إنجازها على غرار مركز الأمن الحضري ببلدية يسر ومركز الأمن الحضري الثاني بأولاد موسى ومركز الأمن الحضري الأول بمدينة بودواو.

وستسمح هذه الهياكل بتوفير شرطي واحد لكل 266 مواطنا عبر كل الولاية وهو “معدل جيد وطنيا”، في رأي مراقب الشرطة، علي بدوي.

ويجري ايضا دعم قدرات الجهاز ببرمجة إنجاز عدد من الوحدات والمراكز الأمنية الجوارية عبر بلديات الولاية، تماشيا مع التوسع الحضري والسكاني، إضافة إلى مشروع المركز الولائي لكاميرات المراقبة الذي سينطلق في إنجازه لاحقا بعد استكمال إنجاز الدراسات.

 س. ك