عبر عن ارتياحه للأشواط الهامة التي قطعها مسار الرئاسيات المقبلة، بن صالح:

أكد رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، أن الجزائر تبقى وفية لموقفها الرافض للتدخل في شؤونها الداخلية من أي طرف مهما كانت نواياه التي غالبا ما تختفي وراء قناع حقوق الإنسان.

هذا وأشاد عبد القادر بن صالح، في كلمته التي افتتح بها اجتماع مجلس الوزراء أمس، بسلمية المسيرات التي لم تسجل فيها حوادث عنف تذكر، وأثنى كذلك احترافية قوات الأمن التي لم تلجأ إلى القمع، وقال في هذا الصدد “الموقف الحكيم للدولة في التعامل مع المسيرات أبعد العنف عن المظاهرات عكس ما نلاحظه في دول أخرى من العالم”.

كما عبر رئيس الدولة، عن ارتياحه للأشواط الهامة التي قطعها مسار الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل، منوها بالعمل الدؤوب الذي قامت به اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، مشيرا إلى أن الحملة الانتخابية، مرت في جو من السكينة والهدوء، وأردف “لم يكن غريبا على الممارسة الديمقراطية أن نسمع أصواتا تعارض هذه الانتخابات، لكن هذا الحق لا بد أن يكون مقرونا باحترام الطرف الآخر .. وممارسة الحق في الانتخابات مكفول بالقانون”.

جواد.هـ