بسبب الإحتكار الموجود على المستوى الوطني في الصوص والأعلاف

توقعت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك “APOCE، ندرة في مادة الدجاج على مدى المتوسط بسبب الإحتكار الموجود على المستوى الوطني في الصوص والأعلاف.

و بعدما أشارت المنظمة التّي يرأسها مصطفى زبدي، في بيان نشرته عبر صفحتها الرسمية في “الفايسبوك”، أنّها تراقب بقلق شديد إنهيار أسعار الدجاج في أسواق الجملة، أوضحت أنّ إنكسار فئة المربين الصغار في السوق و هي التّي تمون ما نسبته 50 بالمائة من الإنتاج الوطني، ستؤدي على المدى المتوسط إلى نقص في الإنتاج نتيجة توقف أغلب المربين عن مزاولة هذه المهنة تزامنا و دخول موسم الإصطياف وما يشهده من تزايد للطلب على مادة الدجاج، و عبرت “APOCE”- يضيف المصدر ذاته – عن دعمها لهذه الفئة و جددت في هذا الشأن مطالبتها مصالح وزارة الفلاحة بتمكين المربين الصغار من بطاقة مربي تسمح لهم بالحصول على الصوص والعلف بأسعار معقولة.

و على ضوء ما سبق ذكره، دعت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك، الديوان الوطني للحوم، إلى التدخل قصد إقتناء الكميات الفائضة من الدجاج الموجودة و القيام فيما بعد بعملية ضبط السوق، مشيرة إلى أن كسر الإحتكار في منتوج الصوص والأعلاف على المستوى الوطني سيسمح بإنقاص تكلفة إنتاج الدجاج بالنسبة للمربين مما سيضمن لهم هامش ربح مريح يغطي نفقاتهم و يعود عليهم بالفائدة، وبالمقابل يحافظ على توازنات سوق الدجاج وطنيا.

هارون.ر