التسوية ستتم تدريجيا على مدار 3 سنوات

ينتظر تنصيب 4989 مستفيدا من عقود ما قبل التشغيل قبل نهاية 2021 بولاية ورقلة، حسب مدير التشغيل.

وسيستفيد من تسوية الوضعية ما مجموعه 3174 معنيا في إطار جهاز عقود إدماج حاملي الشهادات و1815 آخرا ضمن عقود الإدماج المهني وكلهم بالقطاع العمومي، حسب بوعمامة داكة .

وستمس العملية في مرحلتها الأولي حوالي 698 مستفيدا ذوي الخبرة مهنية لثماني سنوات أو أكثر في مناصبهم (498 من حاملي شهادات جامعية و191 مستفيدا من عقود العمل من خريجي مراكز التكوين المهني والتمهين)، والذين ستتم تسوية وضعيتهم قبل نهاية السنة الجارية، فيما ستتواصل عملية التسوية لباقي المعنيين تدريجيا خلال السنتين القادمتين.

ويأتي هذا الإجراء بعد مصادقة الحكومة مؤخرا على مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بتسوية وضعية المستفيدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والاجتماعي لحاملي الشهادات مع تحديد كيفيات وشروط ذلك للمعنيين الملتحقين بهذين الجهازين منذ 2008 إلى غاية اليوم.

وتتم عملية الإدماج على ثلاث مراحل وفقا لمعايير مدروسة وذلك منذ نوفمبر المنصرم، حيث تمتد العملية على مدار ثلاث سنوات، في انتظار إجراءات تخص عملية تنصيب المتعاقدين التابعين للقطاع الإقتصادي.

وقد صدر مرسوم تنفيذي رقم 19/336 مؤرخ في 8 ديسمبر 2019 المتضمن كيفيات وشروط إدماج المستفيدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والاجتماعي لحاملي الشهادات .

وحسب ذات المسؤول، تهدف هذه الإجراءات الجديدة التي بادرت بها الحكومة إلى تمكين هذه الفئة من كامل حقوقها وترقية التشغيل وكذا منح الفرصة للشباب بمختلف القطاعات لإبراز قدراته ومؤهلاته ومنه المساهمة في التنمية الاجتماعية – الاقتصادية.

بابا عربي.ع