سيكون جاهزا مطلع أبريل القادم

سيكون مشروع ازدواجية وتوسيع وعصرنة مقطع الطريق الوطني رقم (1) الرابط على مسافة 100 كلم الحدود الإقليمية لولايتي غرداية والأغواط جاهزا مطلع شهر أبريل المقبل، حسبما استفيد لدى مسؤولي مديرية الأشغال العمومية بالولاية.

وقد أطلق هذا المشروع الذي يندرج في إطار إستراتيجية الطريق السريع الرابط بين الجزائر العاصمة والمنيعة عبر الطريق الوطني رقم (1) والمقرر ضمن المخطط الوطني للتهيئة الإقليمية مطلع سنة 2012 ، على مستوى عدة مراحل ومقاطع، حسب الغلاف المالي الممنوح سنويا ، كما أوضح مدير القطاع.

و يتمثل برنامج إعادة تأهيل هذا المحور “الإستراتيجي” من شبكة الطرقات بالمنطقة في تدعيم وازدواجية وتوسيع الطريق على مسافة 100 كلم، بهدف تحسين شروط المرور والتقليل من التكلفة وأيضا التقليص من مدة السفر فضلا عن ترقية الأنشطة الإقتصادية والسياحية بالمنطقة، مثلما شرح علي طغار.

ويشكل هذا الطريق السريع واحدا من المشاريع الهيكلية “ذات القيمة المضافة اقتصاديا واجتماعيا” لمنطقة غرداية، فضلا على أنه يساهم في تعزيز جذب الإستثمارات، ومرافقة التنمية الإقتصادية لمناطق الجنوب، وتحسين الأمن المروري وإعطاء دفع للسياحة، يضيف مدير الأشغال العمومية.

وتشمل هذه المنشأة القاعدية التي تستجيب لمعايير النوعية والأمن وتقطع شبكة من الطرقات السريعة لشمال الوطن وفضلا عن الإزدواجية إنجاز خمسة محولات وعديد الأشغال الفنية والبالوعات وإشارات أفقية وعمودية، كما جرى شرحه.

وفي إطار أشغال هذا المشروع فقد أزيلت عديد المنعرجات الخطيرة والنقاط السوداء التي كانت تتسبب في حوادث المرور ، حيث ستتمكن غرداية من خلال تزويدها بمثل هذه المنشآت القاعدية العصرية من تعزيز ربطها مع مناطق أخرى للوطن وتساهم في تنميتها الشاملة ومندمجة، كما أكد مدير القطاع.

و تتمثل حركة المرور المسجلة عبر الطريق الوطني رقم (1) من غرداية نحو شمال البلاد في أكثر من 15.000 مركبة يوميا من ضمنها 30 بالمائة من الوزن الثقيل، وأزيد من 3.000 مركبة يوميا نحو الجنوب 40 بالمائة منها من الوزن الثقيل، وفق إحصائيات مديرية القطاع.

وتحصي ولاية غرداية حاليا شبكة بطول 927 كلم من الطرقات الوطنية و292 كلم من الطرقات الولائية و463 كلم من المسالك البلدية و192 كلم من الطرقات الغير مصنفة، و80 وحدة من الأشغال الفنية، وفق المصدر ذاته.

محمد.ج