انطلاقا من محطة التحلية المقطع بولاية وهران

دعا والي معسكر، حجري درفوف، أول أمس مدير الموارد المائية لدراسة إمكانية إضافة بلديات أخرى بالولاية إلى شبكة التموين بمياه البحر المحلاة للتخفيف من مشكل نقص التزويد بالماء الصالح للشرب بها.

وقال نفس المسؤول خلال لقاء للمجلس التنفيذي الولائي خصص لمناقشة وضعية قطاع الري أنه “ينبغي الانطلاق قريبا في دراسة إمكانية تزويد مجموعة من البلديات بالولاية بمياه البحر المحلاة انطلاقا من محطة التحلية المقطع بولاية وهران لتضاف إلى 25 بلدية (بالولاية) تتزود حاليا من هذا المصدر بمعدل 120 ألف متر مكعب يوميا”.

وصرح أن “تزويد عدد إضافي من بلديات ولاية معسكر بمياه البحر المحلاة في مجال الماء الشروب يسمح للولاية بتوفير كميات كافية للمواطنين من هذه المادة الحيوية بشكل يومي كما يسمح بتقليص اللجوء إلى المياه الجوفية التي تشهد تراجعا منذ عدة سنوات وإلى المياه السطحية بالسدود التي يعاد توجيهها للري الفلاحي”.

وتم خلال نفس الاجتماع دراسة وضعية مشروع سلت 3 مليون متر مكعب من الأوحال من سد “فرقوق” وهو مشروع في مرحلة تنصيب الورشة ومشروع انجاز محطة تصفية المياه المستعملة ببلدية المحمدية والذي وصلت نسبة تقدم الأشغال 80 بالمائة وهو في حالة توقف حاليا لاختيار مؤسسة تنهي الأشغال المتبقية.

كما تمت دراسة وضعية تزويد بلديات دائرة واد الأبطال وجزء من بلدية تيغنيف بمياه الشرب انطلاقا من سد واد تحت والذي وصلت به نسبة تقدم الأشغال إلى 46 بالمائة.

وتقرر خلال نفس اللقاء انطلاق الديوان الوطني للتطهير قريبا في غرس الأشجار بمحيط محطة تصفية المياه المستعملة ببلدية المحمدية لتفادي تراكم الأوحال بها وما يترتب عنها من تقليص قدرتها على التصفية.